جامعة دبي تشارك في وفد برنامج «سفراء الابتكار» إلى سويسرا

شاركت جامعة دبي في وفد برنامج «سفراء الابتكار» الذي نظمته وزارة التربية والتعليم إلى عدة وجهات عالمية عاملة في مجال الابتكار وذلك ضمن برنامج «سفراؤنا» الذي أطلقته الوزارة مؤخرا بهدف تكريس ثقافة الابتكار لدى مختلف مكونات المدرسة الإماراتية بما يسهم في تحقيق ريادة المنظومة التعليمية في الدولة.

وشملت جولة الطلبة والمعلمين المشاركين في البرنامج في سويسرا، والذي ضم 51 طالبة و5 مشرفات ونظمه الدكتور عمار حسن منسق البرنامج والمدير التنفيذي للجمعية السويسرية العربية للتربية والثقافة والعلوم زيارات لمؤسسات ومعاهد وجامعات عالمية تعرفوا خلالها الى أهم المعارف والعلوم والابتكارات التي تعكف تلك المؤسسات على دراستها وتنفيذها وذلك خلال الفترة من 2 إلى 15 أغسطس الحالي.

وترأس الدكتور عيسى البستكي رئيس جامعة دبي وفد الدولة ضمن البرنامج الذي نظمته الجمعية السويسرية العربية للتربية والثقافة والعلوم.

وأكد على أهمية وضرورة التواصل والانفتاح على الثقافات العالمية الاخرى الى جانب تعزيز ولائهم وانتمائهم لوطنهم الغالي وتشجيعهم على بذل المزيد من الجهد والمحافظة على تفوقهم وتعزيز روح الابداع والتفوق والابتكار لديهم، وتوجيه الطاقات والاستثمار في العنصر البشري الوطني.

وأشار البستكي الى ان البرنامج هو برنامج تعريفي لجوانب الابتكار كافة وكيفية تحويله الى منتج تجاري، وتضمن زيارة جامعة ETH في زيورخ وجامعة EPFL بلوزان في سويسرا وعدد من المراكز البحثية والتطبيقية والابتكارية في الجامعتين.

كما زار الوفد مقر الأمم المتحدة في جنيف والذي يضم قاعة رئيسية مميزة باسم دولة الإمارات وتحمل طابعها المميز بالإضافة الى زيارة المركز الاوروبي للأبحاث النووية والذي تم الاتفاق مبدئيا على توقيع اتفاقية مع جامعة دبي للتعاون معه في المستقبل.

وقدم الدكتور البستكي ورشة عمل ابتكارية تفاعلية للطالبات تناول فيها الابتكار كضرورة وليست خيارا في دولة الامارات بدأها بعرض تعاريف الابتكار وتوجيهات وأقوال قيادتنا الرشيدة لتشجيع وتحفيز الابتكار في الدولة.

وتضمنت الورشة منح فرصة للطلبة لعرض هدف اشتراكهم في البرنامج وتوقعاتهم المستقبلية ومدى استفادتهم وتم اعطائهم اسئلة تنشيطية للأفكار واسلوب الابتكار في محاولاتهم الابتكارية.

وحث الطلبة لتحديد الهدف والطموح لبلوغ الأفضل وتسخير التعلم والعلم في الابتكار والبحث واستخدام التكنولوجيا الحديثة وركز لهم على قواعد الابتكار وذكر أمثلة لعدد من المبتكرين المواطنين.

وفي هذا الإطار توجهت الطالبة مريم المنصوري بالشكر الى وزارة التربية والتعليم على اتاحة الفرصة للمشاركة في البرنامج والذي أتاح لها الفرصة للإطلاع على حرص الشعب السويسري على الدقة في الإنجاز والعمل.

وقال الدكتور عمار بن حسن إن البرنامج تضمن عددا من الأنشطة التعليمية والاستطلاعية والتي تصقل شخصية الطالبة وتعزز من مهاراتها وتوفر الفرص الملائمة والناجحة لدمج الطالبات وتحقق تواصلهن مع ثقافة المجتمعات الأخرى ومنها سويسرا اضافة لحرص البرنامج على تنمية وتوسيع الأطر الابداعية لدى الطالبات المشاركات.

 

 

حصة هذا المنصب :

إضافة تعليقك